The sufi way is not enough

Averroes, AlKashf ‘an manāhij I.1.65-6, 117 (ed. Al-Jābirī, Beirut: 1997, emphasis mine):

و اما الصوفية فطرقم في النظر ليست طرقا نظرية أعني مركبة من مقدمات و أقيسة. و إنما يزعمون أن المعرفة الله و بغيره من الموجودات شيء يلقى في النفس عند تجريدها من العوارض الشهوانيه و اقبالها بالفكرة على المطلوب (…). و نحن نقول إن هذه طريقة وإن سلمنا وجودها فإنها ليست عامة للناس بماهم ناس. و لو كانت هذه الطريقة هي المقصودة بالناس لبطلت طريقة النظر و لكن وجودها بالناس عبثا. (…). نعم لسنا ننكر أن تكون إماتة الشهوات شرطا في صحة النظر مثلها تكون الصحة شرطا في ذلك لا أن إماتة الشهوات هي التي تفيد المعرفة بذاتها, وإن كانت شرطا فيها كما أن الصحة شرطا في التعلم, وإن كانت ليست مفبيد له

Advertisements

Poetic syllogizing

There’s a certain kind of qiyas, the shaykh states in the mantiq of the Najat, 2.1-3, 9 (ed. Danishpazuh, Tehran: 1985), that

 .(…) لا يوقع تصديقاً البته و لكن تخييلا يرغب النفس في شئ أو ينفرها أو يقززها أو يبسطها أو يقبضها

That’s the poetic syllogism; it grants no tasdiq proper, only affective states. Most of tasawwuf amounts to poetic syllogizing.

Fanāʾ fi’l …?

It’s not clear to me that the doctrine, taken in a robust sense, is even coherent. To see why, consider the following argument, which ultimately comes from the Shaykh (though in a different context). The version of it I make use of here is from II.5.243 of the Hikmat al-Ishrāq, where Suhrawardi writes: Read more